View profile

Against Muslimness وأخباري تحت

Youssef Rakha
Youssef Rakha
The latest postmuslim thoughts ولكن قلبي، والسعيد رخا المحامي

Murat Palta, The Matrix, 2020
Murat Palta, The Matrix, 2020
Youssef Rakha
Surely there is more emancipation in ignoring-rejecting a "white" worldview that marginalizes you by default than in buying into that same worldview in order to push back against being marginalized. That is why, conditions allowing, living here makes better sense.
I told Saleem Haddad I’d try and expand on this. There are at least two postmuslim ideas there (inadequately expressed in two subsequent tweets that were promptly deleted).
The first requires turning the what into a where. That is because I want to say that, unlike being Muslim where Islam is, “Muslimness” (as I believe one poet called it) reduces the phenomenon to a minority-immigrant brand in the identity market of a place where Islam is not.
This is not just because Muslimness statistically misrepresents being Muslim. It is also because, if being Muslim means anything, it means the identity market is irrelevant. The identity market emerged and answers to a profoundly different historical-political-economic-cultural matrix. It belongs more or less completely where Islam is not. (And I’m not going to get into the postcolonial issues that made people of Muslim descent a part of it).
Now, as Muslims with access to whatever it is we need access to to have this conversation, when we uphold our Muslimness irrespective of what it might actually mean to be Muslim, we might appear to be fighting an ethical fight for the cause of who we are. What we are actually doing is using a constructed collective identity to hustle individual benefits in return for endorsing who we are not.
Something like that, anyway.
The second idea requires a distinction between You (the non-Muslim, the majority identity or status quo against which Muslimness is being pitted) and the Muslim that is Not-You.
I feel it is only from this side of the clash of civilizations* that Not-You can be possible at all. (*Confer Jean-Luc Nancy: “It is the same civilization that exploits oil and the God of Abraham and Jefferson, that declares us all equal and leaves each one to fend for himself…”)
Hybridity, the third culture phenomenon and the immigrant condition are perfectly valid modes of being, worthy of attention and respect. But they are neither the only nor the predominant way that reality is experienced by human beings in the world at large – any more than being white is the only or the predominant human skin colour. And yet terms like “of color” and BIPOC are promoted as in favour of the people they describe – sometimes by those same people.
Surely only a brand-free Not-You can generate real diversity. By including what ends up being a You branded with Muslimness you are not actually opening up whatever it is you’re including Muslims in to Muslims. You are not making any room for Not-You. You are merely extending and further commodifying-consumerizing your own mode of existence, then congratulating yourself on the act.
As a Not-You who doesn’t stand to benefit from taking on acronyms, why on earth should I help you to do that?
Huh?
واحدة من صور نزلاء المصحة العقلية اللي عملتها ديان آربس في آخر سنتين من حياتها
واحدة من صور نزلاء المصحة العقلية اللي عملتها ديان آربس في آخر سنتين من حياتها
الشهر ده صدرت مقابلة جديدة عن «ولكن قلبي» (#متنبي_الألفية_الثالثة على انستجرام) كان عاملها صديقي الشاعر عماد فؤاد من زمان، وجدير بالذكر إني سعيد حقيقي إن الكتاب محتفى به إلى هذا الحد في السعودية
لفتني أيضًا أنك، وإن كنت تتّكئ على أبيات المتنبي الشعرية في بناء عالمك اللغوي والشعري في كتابك الجديد، إلا أن هذا لم يمنعك من استدعاء شعراء آخرين، سركون بولص مثلًا، في بعض عباراته الشعرية المستلّة…
أظن أن المشروع في جانب منه هو محاولة أخرى لإجابة سؤال: ما هو الشِّعر؟، وأنا مشغول بهذا السؤال المستحيل منذ بدأت أكتب. تجده مثلًا في رواية “التماسيح” حيث تُطرَح فكرة أن الشِّعر - وهو في ذلك أشبه بالصمت أو السرّ: “وكنتُ إذا يمّمتُ أرضًا بعيدة، سريتُ فكنتُ السر والليل كاتمه"، بالذمة مش بيت قاتل؟ - خطاب حرّ، أو الخطاب الوحيد الذي يمكن أن تكون له سيادة في مقابل خطابات مُستَعمَرة من جانب المكان والزمن، إن لم يكن الأيديولوجيا أو القناعة، خطابات منبطحة لـ"المعنى” الذي تشير إليه
صدر كمان المقال التالت من سلسلة بأكتبها حوالين الله يرحمه أبويا وإن ما كانش عنه بالظبط (#السعيد_رخا_المحامي على انتسجرام) في أول تعاون ليا مع مدى مصر والكاتب-المحرر أحمد وائل
أخيرًا كبِرتُ بما يكفي لأعترف. لم تكن وفاتك مجرد ضربة اكتملت بها صياغتي المرتبكة. خلال فترة بطول عمر شخص يُقر القانون بأنه فاعِل مستقل، انقلبت الدنيا لأسباب غير ذات صلة. انفتحت طُرُق وانغلقت حجرات. تغيرت مفاهيم جذرية. لكن باستثناء ثلثي السنة التالية على الواقعة، لم ينقضِ نهار لم أفكّر أثناءه ولو لبضع ثوانٍ في الصحة العقلية
اليوم وأنا أستعيد تعبك لأول مرة أعترف. كانت نهايتك أكثر من خزي يحرمني الكتابة عنك. كانت أكثر من طموح تاريخي يدفعونه على سلالم العمارات جيلًا بعد جيل. نهايتك كانت إيذانًا بذهابي لأول مرة إلى عيادة نفسية. وتحوُّلي هناك من شخص قليل الصبر كثير التوتر إلى صاحب تشخيص. خلال سنة من وفاتك، أنا أيضًا مريض عقلي
وأخيرًا زي ما هو باين في الصورة، أنا انتهيت من قراية سيرة حياة المصورة الفوتوغرافية الشهيرة ديان آربس (دي تاني سيرة لحياتها، منشورة سنة ٢٠١٦ وفيها معلومات غير مسبوقة) وبأكتب شيء لسه مش واضح قوي هو إيه حوالين البورتريه الفوتوغرافي والهوس الجنسي والفن والانتحار
Did you enjoy this issue? Yes No
Youssef Rakha
Youssef Rakha @Sultans_Seal

In 1963, when he came to Alexandria, David Hockney used Cecil Hotel stationary to make a beautiful sketch…

In order to unsubscribe, click here.
If you were forwarded this newsletter and you like it, you can subscribe here.
Created with Revue by Twitter.